Shortening Salah and status of London

Shortening Salah and status of London

Shortening Ṣalāh Queries and status of London

Question

(1) If a person starts his journey, when can he start shortening his Ṣalāh? Is it after he leaves the house or leaves his town or travels 48/54.5 miles?

(2) If it is after leaving his town, is it after crossing the M25 for residents of London?

(3) If person travelling from London to Preston intends to stay in Preston for more than fifteen days and stops at a service station five miles before entering Preston on the M6, will he shorten his Ṣalāh or not?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

(1) A traveller will shorten his Ṣalāh after he leaves his town. Even though he has not yet travelled 54.5 miles, his intention is to travel this distance or more.

(2) There are 33 boroughs in London. Each borough is governed by its local government which is responsible for and provides the majority of local government services. Accordingly, each borough will be treated as a town for the purposes of shortening Ṣalāh. Therefore, once a resident of Hackney, for example, leaves the boundary of Hackney, he can shorten his Ṣalāh if he is travelling. Likewise, on the return, he can shorten his Ṣalāh until he enters the borough.

(3) If a traveller to Preston intends to stay in Preston for more than fifteen days, he will shorten his Ṣalāh during his journey until he enters the city. Therefore, in the scenario in question, he will shorten his Ṣalāh at the service station on the M6.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: صليت الظهر مع النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة أربعا وبذي الحليفة ركعتين، رواه البخاري (١٠٨٩). وعن علي بن ربيعة قال: خرجنا مع علي رضي الله عنه فقصرنا ونحن نرى البيوت، ثم رجعنا فقصرنا ونحن نرى البيوت، فقلنا له: فقال علي: نقصر حتى ندخلها، رواه البيهقي (٥٤٤٩) وابن المنذر في الأوسط (٤/٣٥٢). وعن أبي حرب بن أبي الأسود أن عليا خرج من البصرة فصلى الظهر أربعا، فقال: أما إنا إذا جاوزنا هذا الخص صلينا ركعتين، رواه ابن أبي شيبة (٨١٦٩)۔

وقال محمد في الأصل (١/٢٦٦): قلت: أرأيت إذا خرج من مصره وهو يريد السفر فحضرت الصلاة وأمامه من مصره ذلك دار أو داران؟ قال: يصلي صلاة المقيم ما لم يخرج من مصره ذلك حتى يخلف ذلك المصر. قلت: فإن كان بينه وبين المصر الذي خرج إليه فرسخ أو أقل من ذلك وهو يريد المقام فيه أيصلي صلاة مسافر أو صلاة مقيم؟ قال: بل صلاة مسافر حتى يدخلها، انتهى. وقال في الموطأ (١٩٣): إذا خرج المسافر أتم الصلاة إلا أن يريد مسيرة ثلاثة أيام كوامل بسير الإبل ومشي الأقدام، فإذا أراد ذلك قصر الصلاة حين يخرج من مصره ويجعل البيوت خلف ظهره، وهو قول أبي حنيفة، رحمه الله، انتهى۔

وقال السمرقندي في تحفة الفقهاء (١/١٤٨): إذا خرج من عمران المصر لقصد السفر فقد وجد عزم مقارن للفعل فيكون معتبرا، انتهى. وقال قاضي خان في فتاويه (١/١٤٨): ويعتبر مجاوزة عمران المصر من الجانب الذي خرج، انتهى. وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٢/٢٥) وعزاه إلى محمد رحمه الله: ثم يعتبر الجانب الذي منه يخرج المسافر من البلدة، ولا تعتبر الجوانب الذي بحذاء البلدة حتى أنه إذا خلف البنيان الذي خرج منه قصر الصلاة، وإن كان بحذاءه بنيان أخرى من جانب آخر من المصر، انتهى۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

4 Jumādā al-Ūlā 1440 / 10 January 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir