Salah for regular traveller to the work place

Salah for regular traveller to the work place

Ṣalāh for regular traveller to the work place

Question

A person’s primary place of residence is Preston. However, he works permanently in London and has a house there where he stays. He spends the working week in London and the weekend at home in Preston. He does not regard the home in London as his primary residence. His family live in Preston, however, some times in holidays, they accompany him to London.

My question is that in this scenario, when this person travels to London every week, should he shorten his Ṣalāh as he always stays less than fifteen days and it is not his primary residence, or should he pray full four because he has a house in London and has his luggage and personal belongings there?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

As the person has a house in London with his luggage and personal belongings and he also has a permanent job there, he should perform the full four rakʿat whilst in London. He will shorten his Ṣalāh when travelling in between Preston and London.

قال ابن نجيم في البحر الرائق (٢/١٤٧): وفي المحيط: ولو كان له أهل بالكوفة وأهل بالبصرة فمات أهله بالبصرة وبقي له دور وعقار بالبصرة قيل البصرة لا تبقى وطنا له، لأنها إنما كانت وطنا بالأهل لا بالعقار. ألا ترى أنه لو تأهل ببلدة لم يكن له فيها عقار صارت وطنا له. وقيل تبقى وطنا له، لأنها كانت وطنا له بالأهل والدار جميعا، فبزوال أحدهما لا يرتفع الوطن كوطن الإقامة يبقى ببقاء الثقل وإن أقام بموضع آخر اهـ وفي المجتبى نقل القولين فيما إذا نقل أهله ومتاعه وبقي له دور وعقار ثم قال: وهذا جواب واقعة ابتلينا بها وكثير من المسلمين المتوطنين في البلاد، ولهم دور وعقار في القرى البعيدة منها يصيفون بها بأهلهم ومتاعهم فلا بد من حفظها أنهما وطنان له لا يبطل أحدهما بالآخر، انتهى. وعبارة محيط رضي الدين السرخسي نقلها عبد الرحمن شيخي زاده في مجمع الأنهر (١/١٦٤)۔

وقال الكاساني في البدائع (١/١٠٤) وتبعه ابن أمير حاج في حلبة المحلي (٢/٥٣٠): ووطن الإقامة ينتقض بالوطن الأصلي لأنه فوقه، وبوطن الإقامة أيضا لأنه مثله، والشيء يجوز أن ينسخ بمثله، وينتقض بالسفر أيضا، لأن توطنه في هذا المقام ليس للقرار ولكن لحاجة، فإذا سافر منه يستدل به على قضاء حاجته فصار معرضا عن التوطن به، فصار ناقضا له دلالة، انتهى. واستدل به المفتي عبد الستار على بقاء وطن الإقامة ببقاء الأثقال نظرا إلى التعليل، لأن بقاء الأثقال يدل على التوطن، ووافقه المفتي رشيد أحمد اللديانوي في رسالته: وطن الارتحال يبقى ببقاء الأثقال، وهي مطبوعة في أحسن الفتاوى (٤/١٠٩)۔

وقال المفتي رشيد أحمد اللديانوي في أحسن الفتاوى (٤/١١٢): بقاء وطن اقامت کا حکم اس صورت میں ہے جب کہ وہاں اہل وعیال چھوڑ گیا ہو یا سامان اپنے مقبوض مکان میں رکھ کر گیا ہو، اگر سامان کسی کے پاس ودیعت رکھ کر گیا تو وطن اقامت باطل ہوجائیگا ، اسلئے کہ اسے عرف میں سکونت نہیں کہا جاتا۔

وحاصل الكلام في المقام ترجيح بقاء وطن الإقامة إذا كان هناك داره وثقله ويكرر ذهابه إليه وكانت وظيفته هناك على وجه الدوام، والله أعلم۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

3 Jumādā al-Ūlā 1440 / 9 January 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir