Delivery driver and shortening Salah

Delivery driver and shortening Salah

Delivery driver and shortening Ṣalāh

Question

(1) If a person travels from his home town of Bolton to Manchester Airport and then to Preston, will he be considered a musāfir? He has travelled sixty miles, however, both Preston and Manchester are within the 48 miles radius.

(2) A delivery driver delivers in different towns which are all within the 48 miles radius from his home town. However, his daily mileage exceeds 48 miles due to the different delivery stops in different towns. Is he considered a musāfir?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

A person becomes a musāfir (traveller) when two conditions are fulfilled: He leaves the town and at that point or any point thereafter he intends to travel 48/54.5 miles one way even if it is within the 48/54.5 miles radius by taking a longer route.

If a person leaves his home town only with the intention of travelling 40 miles to Point B, he is not a musāfir. Thereafter, if he intends to travel another 40 miles from Point B to Point C, he is not a musāfir, although he has travelled 80 miles in total. This is because he has not intended to travel 48/54.5 miles at any point. However, on his return, if the distance between Point C and his home town exceeds 48/54.5 miles, he will be a musāfir on his return. Your questions are now answered accordingly.

(1) When leaving Bolton, if you intend to travel to Preston via Manchester Airport, you are a musāfir because the total distance you intend to travel exceeds 48/54.5 miles. If you only intend Manchester Airport and thereafter intend to travel to Preston whilst at the Airport, you are not a musāfir. When you return from Preston to Bolton, you will not be a musāfir either because the distance is less than 48/54.5 miles.

(2) When leaving your home town, if you intend to travel 48/54.5 miles or more to your furthest delivery point, you are musāfir. For example, if you intend to travel from Bolton to Carlisle via Preston and Lancaster, you are musāfir. If, however, you intend to travel from Bolton to Lancaster via Preston and also intend to visit Chorley on return, you will not be musāfir because the you intend to travel the distance between Bolton to Lancaster (the furthest point) via Preston which is 45 miles and Chorley is on your return. In this scenario, your intention is to travel to Lancaster and return from here.  However, if you intend to travel from Bolton to Lancaster via Burnley and Preston, you will be a musāfir because you intend to travel more than 48/54.5 miles although it is within the 48/54.5 miles radius. Taking a longer route to your furthest delivery point is considered.

Accordingly, if you do not intend to travel 54.5 miles to your furthest delivery point or you are unsure, for example, because your delivery route is provided during the day after each delivery, you will not be a musāfir even if you travel more than 48/54.5 miles overall. You will only be a musāfir if you intend to travel 48/54.5 miles to your furthest delivery point.  However, if your return journey is 48/54.5 miles or more, you will be a musāfir during your return journey.

قال في الأصل (١/٣٠١): قلت: أرأيت رجلا من أهل الكوفة خرج يريد القادسية في حاجة له كم يصلي؟ قال: يصلي أربع ركعات. قلت: فإن خرج من القادسية إلى الحيرة وهو يريد أن لا يجاوزها؟ قال: يصلي أربع ركعات. قلت: فإن فعل هكذا مسيرة يوم أو يومين حتى أتى مكة كلما سافر يوما أو يومين كان من نيته أن لا يجاوز؟ قال: عليه أن يصلي في هذا كله صلاة المقيم، انتهى. وقال القدوري في مختصره (ص ٣٨): السفر الذي تتغير به الأحكام أن يقصد الإنسان موضا بينه وبين ذلك الموضع مسيرة ثلاثة أيام ولياليها بسير الإبل ومشي الأقدام، انتهى. وقال السمرقندي في التحفة (١/١٤٧): هو أن ينوي مدة السفر ويخرج من عمران المصر، فما لم يوجد هذان الشرطان لا يثبت في حقه أحكام السفر ورخصة المسافرين، فإنه إذا خرج من عمران المصر ولم يقصد موضعا بينه وبين مصره مدة السفر أو خرج قاصدا موضعا ليس بينه وبين ذلك الموضع مدة السفر لا يصير مسافرا وإن قطع مسافة بعيدة أكثر من مدة السفر، لأن الإنسان قد يخرج لحاجة إلى موضع لإصلاح الضياع لا للسفر، ثم تبدو له حاجة أخرى فيجاوزه إلى موضع آخر ليس بينهما مدة السفر، فلا بد من قصد مدة السفر، انتهى۔

وقال ابن نجيم في البحر (٢/١٣٩) تبعا لابن الهمام في فتح القدير (٢/٢٨): وأما الثاني فهو أن يقصد مسيرة ثلاثة أيام فلو طاف الدنيا من غير قصد إلى قطع مسيرة ثلاثة أيام لا يترخص، وعلى هذا قالوا: أمير خرج مع جيشه في طلب العدو، ولم يعلم أين يدركهم فإنهم يصلون صلاة الإقامة في الذهاب، وإن طالت المدة وكذلك المكث في ذلك الموضع أما في الرجوع، فإن كانت مدة سفر قصروا، انتهى. وأقره عمر بن نجيم في النهر (١/٣٤٤) وابن عابدين في رد المحتار (٢/١٢٢). وقال الحلبي في شرح المنية (ص ٥٣٧): وفي العود هم مسافرون إن كان بينهم وبين مقرهم ثلاثة أيام وهي مسافة السفر، انتهى. وراجع فيه (ص ٥٤٢). وقال الطحطاوي في حاشية المراقي (ص ٤٢٣): أما في الرجوع فإن كانت مدة سفر قصر وإلا لا، انتهى۔

وقال ابن مازة في المحيط البرهاني (٢/٢٣): وفي نوادر بن سماعة: في مصر له طريقان وأحدهما مسيرة يوم والآخر مسيرة ثلاثة أيام ولياليها إن أخذ في الطريق الذي مسيرة يوم لا يقصر الصلاة، وإن أخذ في الطريق الذي هو مسيرة ثلاثة أيام ولياليها قصر الصلاة، انتهى. وقال الكاساني في البدائع (١/٩٤) وابن مازة (٢/٢٣) والحدادي في الجوهرة (١/٨٥): وقال أبو حنيفة: إذا خرج إلى مصر في ثلاثة أيام وأمكنه أن يصل إليه من طريق آخر في يوم واحد قصر، انتهى. وقال الحصكفي في الدر المختار (٢/١٢٣): ولو لموضع طريقان أحدهما مدة السفر والآخر أقل قصر في الأول لا الثاني، انتهى۔

وقال الشيخ أشرف علي التهانوي في إمداد الفتاوى (١/٤٦٦):  قواعد سے یہ سمجھ میں آتا ہے کہ اس دور میں جو مقام ایسا ہو کہ وہاں پہنچ کر آگے بڑھنے کو واپسی مستقر کی سمجھا جاتا ہو یعنی وہ مقام کہ وہاں تک جانے سے تو مستقر سے وقتافوقتابعدبڑھتا جاتا ہے اور وہاں سے جب سفرکیا جاوے تو مستقر سے قریب ہوتا جاتا ہے اس مقام کو منتہائے سفرکہاجاوے گا ، اور مستقر سے اس مقام تک کی مسافت دیکھی جاوے گی ، اگروہ مسافت قصر پر ہوگا توقصر کیاجاوے گا جبکہ دوسرے شرائط قصر بھی پائے جاویں اوراگروہ مسافت قصرپر نہ ہوگا تو قصر نہ ہوگا جبکہ دوسری شرائط اتمام کی بھی پائی جاویں۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

24 Jumādā al-Ūlā 1440 / 30 January 2019

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir