Hirz of Abu Dujanah

Hirz of Abu Dujanah

Ḥirz of Abū Dujānah

Question

What is the correct view regarding Ḥirz Abū Dujānah? Is it authentic and should it be propagated and used for medication purposes?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

The ḥadīth containing the Ḥirz given to Abū Dujānah (d. 11/632) (may Allah be pleased with him) is fabricated according to most ḥadīth experts and should therefore not be used for medication purposes or otherwise. Giving it to a patient is a form of propagating an unestablished narration which is not correct. It cannot be said that one is using it for medication without attributing it to the Prophet ﷺ, or regarding it as Sunnah, because the content of the Ḥirz mentions the name of the Prophet ﷺ as the sender of the letter.

However, if someone removes the references to the Prophet ﷺ and modifies the wording, it will be permissible to use for medication on the condition that it is not regarded as Sunnah or an authentic narration, it is not attributed to Abū Dujānah (may Allah be pleased with him) and it is not described as a ḥadīth. Given that these conditions are generally not fulfilled, as people use the wording of the narration and regard it established, we advise against its use altogether.

Summary of Evidence

We have come across references to four chains for the narration containing the Ḥirz of Abū Dujānah (may Allah be pleased with him).

The first is in al-Mawḍūʿāt of Ḥāfiẓ Ibn al-Jawzī (d. 597/1201) wherein he categorically suggests that the narration is a fabrication. Ḥadīth experts such as Ḥāfiẓ Shams al-Dīn al-Dhahabī (d. 748/1348), Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (d. 852/1449), Ḥāfiẓ Suyūṭī (d. 911/1505) and ʿAllāmah Ṭāhir Pattanī (d. 986/1578-9) concur with this.

The second is in Kitāb al-Ibānah of Ḥāfiẓ Abū Naṣr al-Sijizzī al-Ḥanafī (d. 444/1052). This book however is not published and is not available in manuscript form as far as we are aware. In addition, Imam Abū ʿAbd Allah al-Qurṭubī (d. 671/1273) quotes this narration from this book without mentioning the isnād, although he mentions that Ḥāfiẓ Sijizzī has transmitted it via his isnād. It is possible that this chain is a separate chain altogether or is connected to one of the other three chains referred to here.

The third is in Dalāʾil al-Nubuwwah of Imam Bayhaqī (d. 458/1066). We have not come across an explicit discussion regarding this chain in the earlier sources. It appears that Imam Bayhaqī along with Ḥāfiẓ Suyūṭī (d. 911/1505) and ʿAllāmah Ibn ʿIrāq (d. 963/1555-6) do not regard this narration as a fabrication. However, on close examination it is clear that this is also a fabrication, as affirmed by Shaykh ʿAbd Allah al-Gumārī (d. 1413/1993). This is because one of the transmitters within the chain is Abū Aḥmad ʿAlī ibn Muḥammd ibn ʿAbd Allah al-Marwazī (d. 351/962), who has been described by Imam Ḥākim (d. 405/1014) as a liar. Imam Ḥākim is well placed to judge his narrations because he transmitted narrations from Abū Aḥmad and met him. Further, Imam Ḥākim’s description that “he lies like sugar” reflects his ability to manipulate and deceive. It therefore appears that Imam Bayhaqī, who did not meet Abū Aḥmad, was not fully aware of his credentials in the way that Imam Ḥakim was, and Ḥāfiẓ Suyuṭī who is known for his leniency relied upon Imam Bayhaqī’s transmission and ʿAllāmah Ibn ʿIrāq simply followed suit. In addition, Imam Ḥākim is not alone in criticising him. Imam Dāraquṭnī (d. 385/995) suggest that Abū Aḥmad transmits munkar (unknown narrations), a view shared by Ḥāfiẓ Abū Yaʿlā al-Khalīlī (d. 446/1055) and other ḥadīth experts. It is worth noting that there are also other defects within the chain of this narration, for example, some of the transmitters are unknown.

The fourth is in Mīzan al-Iʿtidāl of Ḥāfiẓ Shams al-Dīn al-Dhahabī (d. 748/1348) wherein reference is made to this narration being transmitted by Aḥmad ibn Muḥammad ibn Gālib al-Bāhilī, also known as Gulām Khalīl (d. 275/888), from Yazīd ibn Ṣāliḥ. We have been unable to identify the complete chain of this narration. However, Gulām Khalīl is a famous fabricator of ḥadīth who was described by Imam Abū Dāwūd (d. 275/889) as the dajjāl of Baghdad. It is for this reason, Ḥāfiẓ Dhahabī writes after referring to this narration that the Ḥirz Abī Dujānah is fabricated, a view shared by Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar al-ʿAsqalānī (d. 852/1449). Ḥāfiẓ Dhahabī writes,

وهو حرز مكذوب، كأنه من صنعة غلام خليل

“And it is a fabricated Ḥirz, it appears to be from the craft of Gulām Khalīl.”

It is clear from the above that none of the narrations reach the standard of acceptance.

It is perhaps for this reason, ʿAllāmah Ṣāgānī (d. 650/1252) writes:

الحرز المنسوب لأبي دجانة الأنصاري، واسمه سماك بن خرشة، موضوعة

“The Ḥirz that is attributed to Abu Dujānah al-Anṣārī, whose name is Simāk ibn Kharashah, is fabricated.”

ʿAllāmah Ṭāhir Pattanī (d. 986/1578-9) and ʿAllāmah ʿAjlūnī (d. 1162/1748) concur with this. Similarly, Ḥāfiẓ Shams al-Dīn al-Dhahabī (d. 748/1348) writes:

وحرز أبي دجانة شيء لم يصح ما أدري من وضعه

“And the Ḥirz of Abū Dujānah is not sound, I do not know who fabricated it.” [Ḥāfiẓ Dhahabī’s aforementioned quote from Mīzān suggests the fabricator may be Gulām Khalīl.]

Similarly, Ḥāfiẓ Ibn Kathīr (d. 774/1373) writes:

وأما ما يروى عنه من ذكر الحرز المنسوب إلى أبي دجانة فإسناده ضعيف ولا يلتفت إليه

“And as for what is transmitted from him, the Ḥirẓ that is attributed to Abū Dujānah, then its chain is so weak that it should not be given any attention.”

ʿAllāmah Nūr al-Dīn al-Ḥalabī (d. 1044/1635) concurs with this assessment. Similarly, ʿAllāmah Ṭāhir Pattanī (d. 986/1578-9) writes:

ح: حرز أبي دجانة موضوع

“The ḥadīth of Ḥirz Abū Dujānah is fabricated.”

These four statements of ʿAllāmah Ṣāgānī, Ḥāfiẓ Dhahabī, Ḥāfiẓ Ibn Kathīr and ʿAllāmah Ṭāhir Pattanī (along with Ḥāfiẓ Dhahabī’s first statement from Mīzān which is endorsed by Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar) are generic which suggests that according to these scholars, all the chains of this narration have no basis. This affirms what has already been outlined above in the discussion of each chain. In addition to this, Ḥāfiẓ Ibn Ḥajar has discussed this in al-Iṣābah along with Lisān al-Mīzān and has made no mention of the ḥadīth being established in any way. Finally, the wording and content of the ḥadīth also suggests that it is fabricated, as it does not reflect the divine blessed words of our beloved Prophet ﷺ.

In conclusion, the ḥadīth is not established and should therefore not be used for medication or any other purpose.

قال الإمام البيهقي في دلائل النبوة (٧/١١٨): باب ما يذكر من حرز أبي دجانة. أخبرنا أبو سهل محمد بن نصرويه المروزي، قال: حدثنا أبو أحمد علي بن محمد بن عبد الله الحبيبي المروزي، قال: أخبرنا أبو دجانة محمد بن أحمد بن سلمة بن يحيى بن سلمة بن عبد الله بن زيد بن خالد بن أبي دجانة، واسم أبي دجانة سماك بن أوس بن خرشة بن لوزان الأنصاري، أملاه علينا بمكة في مسجد الحرام بباب الصفا سنة خمس وسبعين ومائتين وكان مخضوب اللحية قال: حدثني أبي أحمد بن سلمة قال: حدثنا أبي سلمة بن يحيى قال: حدثنا أبي يحيى بن سلمة قال: حدثنا أبي سلمة بن عبد الله قال: حدثنا أبي عبد الله بن زيد بن خالد قال: حدثنا أبي زيد بن خالد قال: حدثنا أبي خالد بن أبي دجانة قال: سمعت أبي أبا دجانة يقول: شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله، بينما أنا مضطجع في فراشي، إذ سمعت في داري صريرا كصرير الرحى ودويا كدوي النحل ولمعا كلمع البرق، فرفعت رأسي فزعا مرعوبا، فإذا أنا بظل أسود مول يعلو، ويطول في صحن داري، فأهويت إليه فمسست جلده، فإذا جلده كجلد القنفذ. فرمى في وجهي مثل شرر النار، فظننت أنه قد أحرقني وأحرق داري. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عامرك عامر سوء يا أبا دجانة ورب الكعبة، ومثلك يؤذى يا أبا دجانة؟ ثم قال: ائتوني بدواة وقرطاس. فأتي بهما، فناوله علي بن أبي طالب وقال: اكتب يا أبا الحسن. فقال: وما أكتب؟ قال: اكتب: بسم الله الرحمن الرحيم. هذا كتاب من محمد رسول رب العالمين صلى الله عليه وسلم، إلى من طرق الدار من العمار والزوار والصالحين، إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن. أما بعد: فإن لنا ولكم في الحق سعة. فإن تك عاشقا مولعا أو فاجرا مقتحما أو راغبا حقا أو مبطلا، هذا كتاب الله تبارك وتعالى ينطق علينا وعليكم بالحق، إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون. ورسلنا يكتبون ما تمكرون، اتركوا صاحب كتابي هذا، وانطلقوا إلى عبدة الأصنام وإلى من يزعم أن مع الله إلها آخر. لا إله إلا هو كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون. يغلبون، حم لا ينصرون، حم عسق. تفرق أعداء الله، وبلغت حجة الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم. قال أبو دجانة: فأخذت الكتاب فأدرجته وحملته إلى داري، وجعلته تحت رأسي وبت ليلتي. فما انتبهت إلا من صراخ صارخ يقول: يا أبا دجانة، أحرقتنا واللات والعزى الكلمات، بحق صاحبك لما رفعت عنا هذا الكتاب، فلا عود لنا في دارك. وقال غيره: في أذاك، ولا في جوارك، ولا في موضع يكون فيه هذا الكتاب. قال أبو دجانة: فقلت: لا، وحق صاحبي رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أرفعنه حتى أستأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال أبو دجانة: فلقد طالت علي ليلتي بما سمعت من أنين الجن وصراخهم وبكائهم، حتى أصبحت فغدوت، فصليت الصبح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخبرته بما سمعت من الجن ليلتي وما قلت لهم. فقال لي: يا أبا دجانة ارفع عن القوم، فوالذي بعثني بالحق نبيا إنهم ليجدون ألم العذاب إلى يوم القيامة. تابعه أبو بكر الإسماعيلي، عن أبي بكر محمد بن عمير الرازي الحافظ عن أبي دجانة محمد بن أحمد هذا. وقد روي في حرز أبي دجانة حديث طويل، وهو موضوع لا تحل روايته، والله تعالى أعلم بالصواب، انتهى كلام البيهقي۔

وحديث البيهقي هذا ذكره السيوطي في الخصائص الكبرى (٢/١٦٦) ولم يتكلم عليه. وقال الدميري في حياة الحيوان (٢/٣٦١): وهذا الذي رواه البيهقي، رواه الديلمي الحافظ في كتاب الإنابة، والقرطبي في كتاب التذكار في أفضل الأذكار، انتهى. قلت: أظن أنه وقع التحريف من الطابع، والصحيح: رواه الوائلي الحافظ في كتاب الإبانة، والوائلي هو الإمام الحافظ أبو نصر السجزي الحنفي. والدليل عليه أن القرطبي ذكر في التذكار (ص ٣٠٦) حديث أبي دجانة هذا وعزاه إلى الوائلي الحافظ في كتاب الإبانة بإسناده. وسياق ما حكاه القرطبي مقارب لسياق البيهقي المذكور. وكتاب الإبانة مفقود فيما وقفت عليه، لكن نقل منه أبو يعلى في طبقات الحنابلة (١/٣٢٨) وابن تيمية في درء تعارض العقل والنقل (١/٢٦٨ و ٢/٨٦ و ٦/٢٥٠ و ٧/٢٣٦) وفتاويه (٣/٢٢٢ و ٢٦٢ و ٥/١٩٠ و ١٢/٣٦١ و ٣٩٧ و ٤٢٨ و ٤٣٠) والذهبي في السير (١٧/٦٥٦) والعرش (٢/٤٣٦ و ٤٥١) والعلو (ص ٢٤٨) وابن القيم في الصواعق المرسلة (٤/١٢٨٣) والسيوطي في عدة مواضع من الدر المنثور وغيرهم۔

وقال ابن الجوزي في الموضوعات (٣/١٦٨): باب حرز أبى دجانة. أنبأنا هبة الله بن أحمد الجريري، أنبأنا إبراهيم بن عمر البرمكي، أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن خلف بن بخيت، حدثنا أبو يعلى حمزة بن محمد بن شهاب العكبري، حدثنا أبي، حدثنا إبراهيم بن مهدي الأيلي، حدثنى عبد الله بن عبد الوهاب أبو محمد الخوارزمي، حدثني محمد بن بكر البصري، حدثنا محمد بن أدهم القرشي، عن إبراهيم بن موسى الأنصاري عن أبيه قال: شكا أبو دجانة الأنصاري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، بينا أنا البارحة نائم إذ فتحت عيني فإذا عند رأسي شيطان، فجعل يعلو ويطول، فضربت بيدي إليه، فإذا جلده كجلد القنفذ. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ومثلك يؤذي يا أبا دجانة؟ عامر دارك عامر سوء ورب الكعبة، ادع لي علي بن أبي طالب. فدعاه فقال: يا أبا الحسن اكتب لأبي دجانة الأنصاري كتابا لا شيء من بعده. فقال: وما أكتب؟ قال اكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا كتاب من محمد النبي العربي الأمي التهامي الأبطحي المكي المدني القرشي الهاشمي صاحب التاج والهراوة والقضيب والناقة والقرآن والقبلة، صاحب قول لا إله إلا الله، إلى من طرق الدار من الرواد والعمار، إلا طارقا يطرق بخير. أما بعد، فإن لنا ولكم في الحق سعة، فإن يكن عاشقا مولعا، أو مؤذيا مقتحما، أو فاجرا مجتهرا، أو مدعي حق مبطلا، فهذا كتاب الله ينطق علينا وعليكم بالحق، ورسله لدينا يكتبون ما تمكرون، اتركوا حملة القرآن وانطلقوا إلى عبدة الأوثان، إلى من اتخذ مع الله إلها آخر، لا إله إلا هو رب العرش العظيم، يرسل عليكما شواظ من نار فلا تنتصران، فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان، فيومئذ لا يسأل عن ذنبه إنس ولا جان. قال: ثم طوى الكتاب فقال: ضعه عند رأسك. قال: فوضعه. فإذا هم ينادون: النار النار، أحرقنا بالنار، والله ما أردناك ولا طلبنا أذاك ولكن زائر زارنا فطرق، فارفع عنا الكتاب. فقال: والذي نفس محمد بيده لا أرفعه عنكم حتى أستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما أصبح أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره. فقال: ارفع عنهم، فإن عادوا بالسيئة فعد عليهم بالعذاب، فوالذي نفس محمد بيده ما دخلت هذه الأسماء دارا ولا موضعا ولا منزلا إلا هرب إبليس وذريته وجنوده والغاوون. ثم قال ابن الجوزي: هذا حديث موضوع بلا شك وإسناده مقطوع، وليس في الصحابة من اسمه موسى أصلا، وأكثر رجاله مجاهيل لا يعرفون، انتهى كلام ابن الجوزي. ووافقه الذهبي في مختصره (ص ٣١٤)، قال: هذا موضوع بيقين. وهكذا وافقه ابن حجر في الإصابة (٦/١٨٥ و ٣٠٥) والسيوطي في اللآلئ المصنوعة (٢/٢٩٢). ولم يذكر الثلاثة رواية البيهقي غير أن السيوطي ذكره في الخصائص كما تقدم۔

وهكذا قال السيوطي في تعقباته على موضوعات ابن الجوزي (ص ٢٧٩): قلت: أخرجه البيهقي في الدلائل. وتبعه ابن عراق في تنزيه الشريعة (٢/٣٢٤) بفقال بعد نقل كلام ابن الجوزي: تعقب بأن البيهقي أخرجه في الدلائل. قلت: يعني من طريق آخر بمخالفة لهذا بالزيادة والنقص. ثم قال البيهقي: وقد روي في حرز أبي دجانة حديث طويل وهو موضوع لا تحل روايته انتهى. ونقل القرطبي في المفهم عن ابن عبد البر أنه قال: حديث أبي دجانة في الحرز المنسوب إليه فيه ضعف، وكأنه يعني رواية البيهقي، والله تعالى أعلم، انتهى. لكن قال الشيخ عبد الله الغماري في تعليقه على تنزيه الشريعة (٢/٣٢٥): بل رواية البيهقي موضوعة أيضا قطعا، انتهى۔

قال العبد الضعيف عفا الله عنه: الأمر كما قال الشيخ عبد الله الغماري، وله عدة قرائن:۔

الأولى: إسناد البيهقي واه جدا بل موضوع، شيخ البيهقي هو أبو سهل محمد بن نصرويه المروزي، قال البيهقي في السنن الصغرى (٣/١٩٤): قدم من بخارى علينا وكان ثقة، انتهى. وقال الصريفيني في المنتخب من كتاب السياق لتاريخ نيسابور (ص ٦١): شيخ مستور، سليم النفس والجانب، ظهر له سماع صحيح البخاري عن الكشميهني بمرو، فهو آخر من رواه عنه فيما أظنه، انتهى. وقال السمعاني في الأنساب (٤/١٩٦): شيخ سليم الجانب لا يفهم شيئا من الحديث غير أنه صحيح السماع. وراجع السير (١٨/٢٤٤) وإتحاف المرتقي بتراجم شيوخ البيهقي (ص ٥٠٤). وشيخ شيخه هو أبو أحمد علي بن محمد بن عبد الله الحبيبي المروزي، قال الذهبي في الميزان (٣/١٥٥) والمغني (٢/٤٥٥): كذبه الحاكم. وقال في السير (١٦/٤٨): قال الحاكم: يكذب مثل السكر، الحسنوي أحسن حالا منه، انتهى. وقال الدارقطني في المؤتلف والمختلف (٢/٩٥٧) ونقله السعماني في الأنساب (٤/٥٧) وابن حجر في اللسان (٦/٢٢): أما الحبيبي فهو عبد الرحمن بن محمد الحبيبي المروزي وعلي بن محمد الحبيبي ابن عمه يحدثان بنسخ وأحاديث مناكير، انتهى. قال ابن حجر: وتعقبه الخطيب بأن عبد الرحمن عم علي لا ابن عمه، انتهى. وقال الخليلي في الإرشاد (٣/٩٠٦) ونقله الذهبي في تاريخ الإسلام (٢٥/٤٧١) وابن حجر في اللسان (٦/٢٢): له معرفة وحفظ، لكنه روى نسخا وأحاديث مناكير لا يتابع عليها، وهو مشهور بذلك، حدثنا عنه الحاكم أبو عبد الله وسألته عنه فقال: هو أشهر في اللين من أن تسألني عنه، انتهى. فالظاهر أن آفة حزب أبي دجانة منه، وظني أنه هو الذي وضع السند المسلسل بآل أبي دجانة رضي الله عنه. وأبو دجانة محمد بن أحمد بن سلمة بن يحيى بن سلمة بن عبد الله بن زيد بن خالد بن أبي دجانة مجهول، وأكثر رجال هذا النسب مجاهيل، لم أقف عليهم، والله أعلم۔

فإن قيل: قال ابن عبد البر في الاستيعاب (٢/٦٥٢) وحكاه الصفدي في الوافي بالوفيات (١٥/٢٧٤) وأبو العباس القرطبي في المفهم (٦/٣٨٥): إسناد حديثه في الحرز المنسوب إليه ضعيف، انتهى. وتبعه ابن الأثير في أسد الغابة (٢/٣٠٠) فقال: وأما الحرز المنسوب إليه فإسناده ضعيف، انتهى. فجوابه من وجوه. الأول: إن الحافظ ابن حجر لم ينقل هذا الكلام في الإصابة (٧/٩٩) في ترجمة أبي دجانة رضي الله عنه لا إثباتا ولا نفيا، لكن وافق ابن الجوزي في موضعين من الإصابة كما تقدم. الثاني: كلامهم هذا مبهم لا يدرى أمتعلق بإسناد ابن الجوزي أم إسناد البيهقي أم غيرهما، وكلام ابن عراق أن هذا الحكم يتعلق بإسناد البيهقي لا دليل عليه، مع أن إسناد البيهقي فيه كذاب ومجاهيل كما تقدم. الثالث: قال ابن كثير في البداية والنهاية (٦/٣٣٧) وأقره الحلبي في السيرة الحلبية (٢/٣١٤): وأما ما يروى عنه من ذكر الحرز المنسوب إلى أبي دجانة فإسناده ضعيف ولا يلتفت إليه، انتهى. فكأن معنى قولهم إسناده ضعيف أي ضعيف جدا لا يلتفت إليه، لأن الموضوع من أقسام الضعيف. قال ابن الصلاح في المقدمة (ص ٩٨): الحديث الموضوع شر الأحاديث الضعيفة، ولا تحل روايته لأحد علم حاله في أي معنى كان إلا مقرونا ببيان وضعه، انتهى. وقال النووي في التقريب (١/٣٢٣): الموضوع هو المختلق المصنوع وشر الضعيف، وتحرم روايته مع العلم به في أي معنى كان إلا مبينا، انتهى. وقال العراقي في الألفية (١/١١٤): شر الضعيف الخبر الموضوع، الكذب المختلق المصنوع، انتهى. وقال ابن عراق في تنزيه الشريعة (١/٥): هو شر أنواع الضعيف، انتهى. وقال العلامة الكوثري في مقالاته (ص ٤٧) في بحث آخر: إنه يظن أن القول في الحديثين بالضعف في كلام العراقي ينافي كونهما موضوعين، وهذا غفلة عن أن الموضوع من أنواع الضعيف البالغة اثنين وأربعين نوعا. وقال العراقي: شر الضعيف الخبر الموضوع. فالموضوع قسم من الضعيف لا قسيم له. ومدار تعيين درجة الضعيف هو النظر في سنده، فإن كان فيه كاذب أو متهم فهو ضعيف متروك، فلا يؤخذ به أصلا عندهم، سواء سموه ضعيفا متروكا أو موضوعا، والعالم قد لا ينشط لبيان درجة الضعف، انتهى. وهي نكتة مهمة۔

الثانية: متنه لا يشبه كلام سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم. قال الحافظ ابن القیم في المنار المنیف (صـ ٥۰): والأحاديث الموضوعة عليها ظلمة وركاكة ومجازفات باردة تنادي على وضعها واختلاقها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، انتهى.

الثالثة: قال الصغاني في الموضوعات (ص ٢٩): الحرز المنسوب لأبي دجانة الأنصاري، واسمه سماك بن خرشة، موضوعة، انتهى. ووافقه العجلوني في كشف الخفاء (٢/٥١١). وقال الذهبي في السير (١/٢٤٥): وحرز أبي دجانة شيء لم يصح ما أدري من وضعه، انتهى. وقال الفتني في مجمع بحار الأنوار (٥/٢٢٩): ح: حرز أبي دجانة موضوع. انتهى. وقال في تذكرة الموضوعات (ص ٢١١): حديث حرز أبي دجانة فيه مجاهيل. قلت: أخرجه البيهقي في الدلائل. الصغاني: حرز أبي دجانة واسمه سماك بن خرشة موضوع. ثم نقل كلام ابن الجوزي۔

الرابعة: قال الذهبي في الميزان (٤/٤٢٩): يزيد بن صالح الذي روى عنه غلام خليل حرز أبي دجانة. وهو حرز مكذوب. كأنه من صنعة غلام خليل. يرويه عنه شعبة بقلة حياء بسند الصحيح، انتهى. قال ابن حجر في اللسان (٨/٤٩٨): وهذا إن كان غلام خليل اختلق المتن فلعله دلس الإسناد فأوهم أن شيخه فيه يزيد بن صالح الفراء المذكور بعده، انتهى. فهذا الحافظ ابن حجر ذكر حرز أبي دجانة في اللسان وفي الإصابة في موضعين، ولم ينقل في المواضع الثلاثة إلا ما ذكر في وضعه. وغلام خليل هو أحمد بن محمد بن غالب الباهلي، قال الدارقطني في الضعفاء والمتروكون (١/٢٥٤) ووافقه الذهبي في الميزان (١/١٤١): متروك، انتهى. وقال الدارقطني: كذاب متروك. كذا في سؤالات السلمي للدارقطني (ص ١٢٧). وقال الذهبي في الميزان (١/١٤١): قال أبو داود: أخشى أن يكون دجال بغداد، انتهى. وأسنده الخطيب في تاريخه (٥/٢٨٤) بطوله. وروى الخطيب عن أبي بكر بن إسحاق النيسابوري قال: أحمد بن محمد بن غالب المعروف بغلام خليل ممن لا أشك في كذبه. وقال ابن عدي في الكامل (١/٣٢٢): سمعت أبا عبد الله النهاوندي بحران في مجلس أبي عروبة يقول: قلت لغلام الخليل: هذه الأحاديث الرقائق التي تحدث بها؟ قال: وضعناها لنرقق بها قلوب العامة. وقال ابن الجوزي في العلل (٢/٢٦٢): كان يضع الحديث. وقال الذهبي في الميزان (٣/٣٣٦) وابن حجر في الإصابة (٤/٢١٢): كذاب. وقال ابن حجر في الإصابة (٦/٥٠٥) وابن عراق في تنزيه الشريعة (١/٣٣): معروف بوضع الحديث، انتهى۔

وإذا ثبتت درجة الحديث فقال الحصكفي في الدر المختار (١/١٢٨): أما الموضوع فلا يجوز العمل به بحال، ولا روايته إلا إذا قرن ببيانه، انتهى. وتقدم نحوه من كلام ابن الصلاح والنووي۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

6 Jumādā al-Thāniyah 1439 / 22 February 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed