Zakat on investment properties

Zakat on investment properties

Zakat on investment properties

Question

(1) Is there Zakat on properties bought with the intention of giving them out on rent?

(2) A property is purchased with the intention of selling it. Subsequently, the owner changes his intention and decides not to sell. He decides to give the property on rent. Is Zakat necessary on the property?

(3) A property is purchased with the intention of selling it. The owner gives the property out on rent whilst retaining the intention to sell. If an appropriate offer is received, he would sell the property. In this scenario, is Zakat necessary on the property?

(4) A property is purchased with the intention of giving it on rent. There is no intention to sell. A few years later, the owner decides to sell the property. It remains on the market for two years until it is sold. Is Zakat due on the property from the moment the owner decides to sell?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

The following are Zakatable assets: (1) Gold (2) Silver (3) Animals (4) Business goods (5) Cash/Money. Therefore, properties in themselves are not Zakatable assets unless they are purchased with the intention of business (re-sale). If they are purchased with the intention of re-sale, Zakat is necessary unless a person abandons his intention of re-sale. Therefore:

(1) If a property is purchased with the intention of giving it on rent, there is no Zakat on the property. (Zakat will be due on the rental income that remains on the Zakat anniversary and will be calculated with other monies).

(2) If a property owner abandons his intention of selling the property, there is no Zakat on the property.

(3) If a property purchased with the intention of re-sale is given out on rent, whilst the intention to sell remains, Zakat is necessary on the property. This is because the intention to sell the property remains and it is therefore a business item for Zakat purposes.

(4) If a property is not purchased with the intention of re-sale, there is no Zakat on it. Once it is sold, Zakat will be due on the proceeds, based on whatever monies remain on the next Zakat anniversary. This is based on the principle that an item or property is only regarded a business item for Zakat if it is purchased with the intention to re-sell.

قال محمد في الأصل (٢/٩٨): قلت: أرأيت الرجل يشتري شيئا مما وصفت لك من هذا للتجارة، ويبدو له فيجعله لشيء مما وصفت لك من التجمل والسكنى أو النفقة أو الخدمة أو الكسوة، فيحول الحول على ماله، أيزكيه مع ماله؟ قال: لا. قلت: ولم وقد كان أصله للتجارة؟ قال: لأنه قد أخرجه من ذلك الصنف فجعله لما ذكرت. قلت: أرأيت إن كان اشتراه لغير التجارة أو اشتراه لشيء مما وصفت لك من التجمل، ثم بدا له بعد أشهر أن يجعله للتجارة، فوجبت الزكاة في ماله وقد جعله للتجارة، أيزكيه مع ماله؟ قال: لا يزكيه مع ماله، لأنه على ما جعله عليه، فلا يكون للتجارة حتى يبيعه. قلت: وما باله إذا نوى به التجمل جعلته على ذلك، أو السكنى أو الخدمة أو اللبوس أبطلت عنه الزكاة لهذه النية، فإذا أراد أن يجعله بعد ذلك للتجارة لم تجب عليه الزكاة فيه بالنية؟ قال: لأنه حين اشتراه وجعله مما وصفت لك ولم يرده للتجارة فهو على ذلك أبدا حتى يبيعه، وليست النية التي نواها للتجارة بشيء، لأن أصله كان لغير التجارة. قلت: وكذلك المتاع والرقيق والجوهر والآنية يرثها الرجل أو توهب له وهو يساوي مالا عظيما؟ قال: نعم، وإن كان يساوي مالا عظيما. قلت: وكذلك الحنطة والشعير أو شيء من الحبوب؟ قال: نعم، انتهى۔

وقال محمد في الجامع الصغير (ص ١٢٢): رجل اشترى جارية للتجارة فنواها للخدمة بطلت الزكاة، فإن نواها بعد ذلك للتجارة حتى يبيعها فيكون في الثمن الزكاة مع ماله، انتهى۔

وقال السرخسي في المبسوط (٢/١٩٨): ومعنى النماء في هذه الأشياء لا يكون بدون نية التجارة. قال: وما كان عنده من المال للتجارة فنواه للمهنة خرج من أن يكون للتجارة، لأنه نوى ترك التجارة وهو تارك لها للحال فاقترنت النية بالعمل، وإن كان عنده عبيد للخدمة فنوى التجارة لم تكن للتجارة ما لم يبعهم، لأن النية تجردت عن عمل التجارة، انتهى۔

وقال السمرقندي في التحفة (١/٢٧٢): ثم ما سوى الذهب والفضة إنما يصير للتجارة بالنية والتجارة جميعا، حتى إنه إذا كان له عروض للبذلة والمهنة ثم نوى أن تكون للتجارة بعد ذلك، لا تصير للتجارة ما لم يوجد منه الشراء بعد ذلك بذلك المال، فيكون بدله للتجارة. فأما إذا كان له مال للتجارة ونوى أن يكون للبذلة، يخرج عن التجارة وإن لم يستعمله، لأن التجارة عمل معلوم، ولا يوجد بمجرد النية فلا يعتبر مجرد النية، فأما إذا نوى الابتذال فقد ترك التجارة للحال، فتكون النية مقارنة لعمل هو ترك التجارة، فاعتبرت النية، انتهى. وراجع رد المحتار (٢/٢٦٧ و ٢٧٢)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

15 Ṣafar 1442 / 3 October 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir