Coronavirus: Jumuah or Zuhr Salah

Coronavirus: Jumuah or Zuhr Salah

Coronavirus: Jumuʿah Ṣalāh or Ẓuhr Ṣalāh

Question

As the country is currently in a lockdown and people will be at home, should we perform Ẓuhr Ṣalāh at home or Jumuʿah Ṣalāh at home?

(For other Q&As & articles regarding Coronavirus, click here)

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

The replacement for Jumuʿah Ṣalāh is Ẓuhr Ṣalāh. It is therefore recommended for those performing at home to perform Ẓuhr Ṣalāh at home in congregation. (Those in isolation within a room in the house will perform individually). If, however, someone decides to perform Jumuʿah Ṣalāh at home, their Ṣalāh will be valid so long as four adult males are present, as this is the minimum number of people necessary for Jumuʿah Ṣalāh.

Two points are worth noting in this regard:

First, there are certain requirements and conditions for Jumuʿah Ṣalāh stipulated by the jurists. One such condition is that it must be public. Although some of the requirements mentioned by the earlier jurists have been relaxed, the rationale and philosophy of Jumuʿah continues to be underpinned with the unrestricted gathering of people, publicity and congregation. It is for this reason, jurists have mentioned that if a group of people miss Jumuʿah Ṣalāh, they will perform Ẓuhr Ṣalāh (see below). In addition, if everyone starts to perform Jumuʿah Ṣalāh at home, this would defeat the purpose and could lead to a new trend in normal circumstances. It is therefore recommended in the current situation that those performing at home perform Ẓuhr Ṣalāh. Nevertheless, if Jumuʿah Ṣalāh is performed and four adult males are present, the Ṣalāh will be valid.

Second, under normal circumstances, it is disliked (makrūḥ) for the excused in a city to perform Ẓuhr Ṣalāh in congregation, they will perform it individually if they are not attending Jumuʿah Ṣalāh. However, this ruling does not apply during lockdown because Jumuʿah Ṣalāh is not being established in the normal way, and the conditions for its obligation are not found due to the severe restrictions on gatherings and religious places and lack of permission. It is therefore somewhat similar to villages where this ruling does not apply and congregational Ẓuhr Ṣalāh is performed. Further, ʿAllāmah Sarakhsī (d.ca.490/1097) and ʿAllāmah Marghīnānī (d. 593/1197) explain that the Karāhah is because someone who is not excused, upon whom Jumuʿah is necessary, may join in the Ẓuhr congregation, and this would reduce the main congregation of the Jumuʿah Ṣalāh. Imam Ṣadr al-Shahīd (d. 536/1141) mentions that the reason congregational Ẓuhr Ṣalāh is disliked on Friday is because it would clash and conflict with Jumuʿah Ṣalāh. These reasons are not present during the lockdown. ʿAllāmah Sarakhsī and ʿAllāmah Kāsānī (d. 587/1191) add another reason that a resident of a town is instructed with two things: the first is to abstain from congregational prayer, and the second is to attend Jumuʿah, and therefore prisoners and excused people who are able to act on the first but not the latter should act upon the first and avoid congregational Ẓuhr Ṣalāh. Again, the reason for this appears to be that it would clash with Jumuʿah Ṣalāh. It is therefore permissible to perform Ẓuhr Ṣalāh in congregation during the lockdown, because people are performing Ṣalāh in the privacy of their homes and are obliged to do so, the conditions for the obligation of Jumuʿah Ṣalāh are not present, there is therefore no question of a clash and the Jumuʿah congregation, if any, is not affected.

In conclusion, those performing at home should perform Ẓuhr Ṣalāh in congregation. If, however, someone decides to perform Jumuʿah Ṣalāh at home, their Ṣalāh will be valid so long as four adult males are present. Masjid is not a prerequisite for Jumuʿah Ṣalāh.

In relation to the places where Jumuʿah was already taking place prior to this pandemic and the minimum requirement (four people) is currently met, it is advised that Jumuʿah Ṣalāh is performed with the necessary precautions.

(Please also refer to the Fatwas of Darul Uloom Karachi, Darul Uloom Deoband, Mazahirul Uloom Saharanpur and Mawlānā Khālid Sayfullāh in the appendix below)  

قال في الأصل (١/٣٠٦): قلت: أرأيت رجلا مريضا لا يستطيع أن يشهد الجمعة فصلى الظهر في بيته أيصليها بأذان وإقامة؟ قال: إن فعل فحسن، وإن لم يفعل أجزأه. وقال (١/٣١٤): قلت: أرأيت القوم أتكره لهم أن يصلوا الظهر في جماعة يوم الجمعة؟ قال: نعم، أكره لهم ذلك إذا كانوا في مصر. قلت: وكذلك إذا كانوا في سجن أو محبس؟ قال: نعم، وإن صلوا أجزأهم، انتهى. وقال محمد في الجامع الصغير (ص ١١٢): ويكره أن يصلي الظهر في جماعة يوم الجمعة في سجن وغير سجن، فإن صلى قوم أجزأهم، انتهى۔

قال الصدر الشهيد في شرح الجامع الصغير (ص ١٨٨): لأن في عقد الجماعة للظهر معارضة للجمعة، على سبيل المخالفة، انتهى. وقال المرغيناني في الهداية (١/٨٣): لما فيه من الإخلال بالجمعة، إذ هي جامعة للجماعات، والمعذور قد يقتدي به غيره، بخلاف أهل السواد لأنه لا جمعة عليهم، انتهى۔

وقال السرخسي في المبسوط (٢/٣٥): قال: ويكره أن يصلي الظهر يوم الجمعة في المصر جماعة في سجن أو في غير سجن، هكذا روي عن علي رضي الله عنه، ولأن الناس أغلقوا أبواب المساجد في وقت الظهر يوم الجمعة في الأمصار، فدل أنه لا يصلي جماعة فيها، ولأن المأمور به في حق من يسكن المصر في هذا الوقت شيئان: ترك الجماعة وشهود الجمعة، وأصحاب السجن قدروا على أحدهما، وهو ترك الجماعة فيأتون بذلك، ولو جوزنا للمعذور إقامة الظهر بالجماعة في المصر، ربما يقتدي بهم غير المعذور، وفيه تقليل الناس في الجامع، وهذا بخلاف القرى فإنه ليس على من يسكنها شهود الجمعة فكان هذا اليوم في حقهم كسائر الأيام، انتهى. ونحوه في البدائع (١/٢٧٠)۔

وقال الحصكفي في الدر المختار (٢/١٥٧): (وكذا أهل مصر فاتتهم الجمعة) فإنهم يصلون الظهر بغير أذان ولا إقامة ولا جماعة، انتهى. قال ابن عابدين: الظاهر أن الكراهة هنا تنزيهية لعدم التقليل والمعارضة المذكورين، ويؤيده ما في القهستاني عن المضمرات: يصلون وحدانا استحبابا. قوله (بغير أذان ولا إقامة) قال في الولوالجية: ولا يصلي يوم الجمعة جماعة بمصر ولا يؤذن ولا يقيم في سجن وغيره لصلاة الظهر اهـ قال في النهر: وهذا أولى مما في السراج معزيا إلى جمع التفاريق من أن الأذان والإقامة غير مكروهين، انتهى۔

وقال السمرقندي في التحفة (١/١٦٢): وأما الشرائط التي ليست من صفات المصلي فستة أيضا، خمسة ذكرها في ظاهر الرواية: وهي المصر الجامع والسلطان والجماعة والخطبة والوقت، والسادس ذكره في نوادر الصلاة وهو أن يكون أداء الجمعة بطريق الاشتهار، حتى إن أميرا لو جمع جنوده في الحصن وأغلق الأبواب وصلى بهم الجمعة فإنه لا يجزئهم، وإن فتح باب الحصن وأذن للعامة فيه بالدخول جاز، انتهى. وقال السرخسي في المبسوط (٢/٢٥): والإذن العام من شرائطها، حتى أن السلطان إذا صلى بحشمه في قصره فإن فتح باب القصر وأذن للناس إذنا عاما جازت صلاته شهدها العامة أو لم يشهدوها، وإن لم يفتح باب قصره ولم يأذن لهم في الدخول لا يجزئه، لأن اشتراط السلطان للتحرز عن تفويتها على الناس، ولا يحصل ذلك إلا بالإذن العام، وكما يحتاج العامة إلى السلطان في إقامتها فالسلطان يحتاج إليهم بأن يأذن لهم إذنا عاما، بهذا يعتدل النظر من الجانبين، انتهى. وقال الزيلعي في التبيين (١/٢٢١): (والإذن العام) أي من شرط أدائها أن يأذن الإمام للناس إذنا عاما، حتى لو غلق باب قصره وصلى بأصحابه لم يجز، لأنها من شعائر الإسلام وخصائص الدين، فتجب إقامتها على سبيل الاشتهار، وإن فتح باب قصره وأذن للناس بالدخول فيه يجوز ويكره، لأنه لم يقض حق المسجد الجامع، انتهى، وقال ابن عابدين في رد المحتار (٢/١٥١): قوله (الإذن العام) أي أن يأذن للناس إذنا عاما، بأن لا يمنع أحدا ممن تصح منه الجمعة عن دخول الموضع الذي تصلى فيه، وهذا مراد من فسر الإذن العام بالاشتهار، وكذا في البرجندي، إسماعيل، وإنما كان هذا شرطا لأن الله تعالى شرع النداء لصلاة الجمعة بقوله: فاسعوا إلى ذكر الله، والنداء للاشتهار، وكذا تسمى جمعة لاجتماع الجماعات فيها، فاقتضى أن تكون الجماعات كلها مأذونين بالحضور تحقيقا لمعنى الاسم، بدائع، انتهى۔

وجاء في الأصل (١/٣١١): قلت: أرأيت إماما خطب الناس يوم الجمعة ففزع الناس، فذهبوا كلهم إلا رجلا واحدا بقي معه، كم يصلي الإمام؟ قال: يصلي أربع ركعات، إلا أن يبقى معه ثلاثة رجال سواه فيصلي بهم الجمعة، وذلك أدنى ما يكون، انتهى. وصرح بنحوه في الجامع الصغير (ص ١١٢). وقال ابن قطلوبغا في التصحيح (ص ١٨٤) وأقره ابن عابدين (٢/١٥١): رُجح في الشروح دليله، واختاره المحبوبي والنسفي، انتهى۔

فائدة: قال ابن قدامة في المغني (٢/٢٥٥): ولا يكره لمن فاتته الجمعة، أو لم يكن من أهل فرضها، أن يصلي الظهر في جماعة إذا أمن أن ينسب إلى مخالفة الإمام، والرغبة عن الصلاة معه، أو أنه يرى الإعادة إذا صلى معه. فعل ذلك ابن مسعود، وأبو ذر، والحسن بن عبيد الله، وإياس بن معاوية، وهو قول الأعمش، والشافعي، وإسحاق. وكرهه الحسن، وأبو قلابة، ومالك، وأبو حنيفة، لأن زمن النبي صلى الله عليه وسلم لم يخل من معذورين، فلم ينقل أنهم صلوا جماعة. ولنا قول النبي صلى الله عليه وسلم: صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بخمس وعشرين درجة، وروي عن ابن مسعود أنه فاتته الجمعة، فصلى بعلقمة والأسود، واحتج به أحمد، وفعله من ذكرنا من قبل ومطرف وإبراهيم. قال أبو عبد الله: ما أعجب الناس ينكرون هذا، فأما زمن النبي صلى الله عليه وسلم – فلم ينقل إلينا أنه اجتمع جماعة معذورون يحتاجون إلى إقامة الجماعة، انتهى۔

Allah know best

Yusuf Shabbir

2 Shaʿbān 1441 / 26 March 2020

Approved by: Mufti Shabbir Ahmad and Mufti Muhammad Tahir

Appendix 1 – Fatwa of Darul Uloom Karachi

Appendix 2 – Fatwa of Darul Uloom Deoband

Appendix 3 – Fatwa of Mazahirul Uloom Saharanpur

Appendix 4 – Fatwa of Mawlana Khalid Sayfullah Rahmani