Keeping restaurant open in Ramadan

Keeping restaurant open in Ramadan

Keeping restaurant open in Ramaḍān

Question

Is it permissible for a Muslim to open the restaurant or takeaway during daytime in the blessed month of Ramaḍān?

بسم الله الرحمن الرحیم

Answer

It is not permitted for a Muslim to open his takeaway or restaurant during the day in the blessed month of Ramaḍān and feed people. This is against the sanctity of the blessed month. However, if a person opens his takeaway or restaurant during the day for people to collect food, this should be permitted as it does not necessitate that the person will eat the food during the day. It has become customary for people to collect food during the daytime for Ifṭār. Thus, this will be permitted on the condition that food is not eaten in the premises.

قال المفتي رشيد أحمد اللديانوي الباكستاني في أحسن الفتاوى (٨/٢٢٥): اور اگر دن کے وقت ہوٹل کھول کو لوگوں کو کھلاتا پلاتا رہے تو ایسا شخص فاسق مجاہر اور سزا کا مستحق ہے۔

وقال المفتي محمود حسن الجنجوهي في فتاوى محموديه (١٥/٢٤٦): ان کو کھانا ہوٹل وغیرہ میں کھلانا بھی معصیت اور تعاون علی الاثم ہے۔

وقال المفتي عبد الرحيم اللاجفوري الهندي في فتاوى رحيميه (٧/٢٠٥): سوال: میرے ایک دوست کا ہوٹل ہے، وہ رمضان المبارک میں دن کے وقت کھولنا چاہتا ہے اور کہتا ہے کہ جو غیر روزہ دار ہیں ان کو اس کی ضرورت ہوتی ہے ، تو دن میں ہوٹل کھولنا جائز ہے یا نہیں؟ الجواب: ماہ مبارک کا احترام کرتے ہوئے دن کو کھانے پینے کی ہوٹل بند رکھنا ضروری ہے، کھانے پینے والا چاہے کوئی بھی ہو، یہ مبارک مہینہ شعائر اللہ میں سے ہے اور اللہ کے شعائر کا احترام ضروری ہے۔ قرآن میں ہے: ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب۔ لھذا اگر دن کو ہوٹل کھانا  کھلانے یا چائے پلانے کے لئے کھولے گا تو ماہ مبارک کی حرمت باقی نہیں رہے گی اور کھولنے والا گنہگار ہوگا۔ البتہ شام کو افطاری سے کچھ پہلے لوگ افطاری کی چیزیں حلیم، فیرنی، سموسے وغیرہ خرید کر اپنے گھر لے جاتے ہوں تو اس میں کوئی خرابی نہیں کہ افطاری کا سامان ہے۔

وقال شيخنا المفتي أحمد الخانفوري في محمود الفتاوى (٢/٣٦٩) وهو في الهند: زید کی ہوٹل ہندو محلہ میں ہے اور ہوٹل کے گاہک اکثر ہندو ہیں تو ماہ رمضان میں دن میں ہوٹل کا کھلا رکھنا اور گاہگوں کو کھلانا پلانا شرعا کیسا ہے؟ الجواب: ماہ رمضان المبارک  کے احترام کے خاطر دن کے وقت کھانے پینے کی ہوٹل بند رکھنا ضروری ہے،  کھانے پینے والے خواہ کسی بھی مذہب کے ہوں۔

وقال الرملي الشافعي في فتاويه (٢/١٣٣): إطعام المسلم المكلف الكافر في شهر رمضان حرام وكذا بيعه طعاما علم أو ظن أنه يأكله فيه لأن كلا منهما تسبب إلى المعصية وإعانة عليها بناء على تكليف الكافر بفروع الشريعة وهو الراجح، انتهى. ووافقه الشرواني في حاشية تحفة المحتاج (٤/٣١٧) والرملي في نهاية المحتاج (٣/٤٧١). قال الشبراملسي في حاشية نهاية المحتاج (٥/٢٧٣) وأقره الشرواني في حاشية تحفة المحتاج (٦/١٣٧): ويؤيد ذلك ما صرحوا به من حرمة بيع الطعام للكافر في نهار رمضان مع أنا لا نتعرض له إذا وجدناه يأكل أو يشرب، انتهى. وقال محمد الخليلي الشافعي في فتاويه (٢/٢٧٣): ولا يجوز لأحد من المسلمين أن يبيعهم طعاما أو يمكنهم منه في رمضان، انتهى۔

فائدة: تكليف الكافر بالفروع مختلف فيه، أثبته الجمهور كما صرح به النووي في شرح مسلم (١٤/٣٩ و ١١/٢٠٨)، وهو ظاهر مذهب مالك كما ذكر ابن رشد الكبير في المقدمات (١/٧٦). ووافقهم مشايخنا الحنفية في العقوبات والمعاملات وكذا في المؤاخذة في الآخرة، وووافقهم العراقيون من الحنفية في وجوب الأداء في أحكام الدنيا أيضا كما حكاه السرخسي في أصوله (١/٧٤)، واختاره ابن نجيم في شرح المنار (ص ٩٢) والطحطاوي في حاشية المراقي (ص ٦٣٤)، وإليه ميل ابن عابدين في منحة الخالق (٦/١٨٨) ورد المحتار (٤/١٢٨). والمختار عند البخاريين عدم تكليفهم فيها، وكلام القدوري في التجريد (١٠/٥٣١٨ إلى ٥٣٢٠) والسرخسي في المبسوط (٩/٥٦ و ١٣/١٣٨) والكاساني في البدائع (٢/١٢٠ و ٣١١) وابن الهمام في فتح القدير (١/٦٤) يدل عليه، والدليل عليه حديث معاذ رضي الله عنه، ذكره السرخسي في أصوله (١/٧٦) ورجحه. قال البزدوي في أصوله: لما لم يكن أهلا لثواب الآخرة لم يكن أهلا لوجوب شيء من الشرائع التي هي طاعات الله عز وجل عليه. قال علاء الدين البخاري في شرحه كشف الأسرار (٤/٢٤٣): قال عامة مشايخ ديارنا: إنهم لا يخاطبون بأداء ما يحتمل السقوط من العبادات، وإليه مال القاضي الإمام أبو زيد والشيخان، وهو المختار، انتهى. وصححه النسفي في المنار. لكن قال ابن نجيم في شرح المنار (ص ٩٣): اعلم أن المسألة حيث لم تكن منقولة عن أصحاب المذهب، وإنما هي مستنبطة من شيء لا يشهد، فالراجح ما عليه الأكثر من العلماء على التكليف لموافقته لظاهر النصوص فليكن هذا هو المعتمد، انتهى. وراجع المحيط البرهاني (١/٨٣) والكافي شرح البزدوي (٣/١٠٧٤) وتبيين الحقائق (٢/١٦٠) والتقرير والتحبير (٢/٨٨) ورد المحتار (٢/٤٥٨ و ٦/٣٩١)۔

Allah knows best

Yusuf Shabbir

16 Jumādā al-Ūlā 1439 / 1 February 2018

Approved by: Mufti Shabbir Ahmed and Mufti Muhammad Tahir